التلفزات

رغم الإنفتاح الذي عرفه منح الرخص سنتي 2006 و 2008 و إضافة إلى القانون السمعي البصري الذي صدر سنة 2004 منهيا بذلك هيمنة الحكومة عليه، فإن قطاع التلفزيون بالمغرب لا يزال حكوميا في المجمل و بسياسات تحريرية مفصلة لملائمة هذا الوضع. و الواقع أن ثمانية من أصل القنوات العشر المرخصة مملوكة للدولة و أخرى تمثل الدولة أكبر مساهم فيها. الأولى و دوزيم وهي من بين اكثر القنوات شعبية بما أن التقاطهما لا يحتاج إلا إلى هوائي عادي.

إلى غاية اليوم تبقى القنوات التلفزية المملوكة للدولة من أهم مصادر الأخبار والمعلومات في البلاد. و مع ذلك فإن هذه القنوات تستعمل اللغة العربية الفصحى والفرنسية، و لو أنهما ليستا الأكثر شعبية في البلد.

 

البث الفضائي: ملاذ جديد للمحتوى المغربي؟

عدد من ملاك وسائل الإعلام المحبطين من عدم حصولهم على رخص بث في 2008 أطلقوا قنوات فضائية أو سيطلقونها في الأشهر القادمة. و بذلك فإن قناة تيلي ماروك المملوكة لرشيد نيني قد بدأت ببث محتوى موجه للمغرب من اسبانيا منذ يونيو 2017. القناة الموسيقية شدى تيفي المستقرة بالأردن و المملوكة لرشيد حايك، ينتظر أطلق بثها في أواخر 2017. قانونيا لن تخضع هذه القنوات للقوانين المغربية و لا لمراقبة الهاكا.

Sources

[Translate to العربية:]

  • Le Desk
  • Reporter without borders
ar
en fr
  • Project by
    Le Desk
  •  
    Reporters without borders
  • Funded by
    BMZ